چهارشنبه 13 رجب 1440 - 2019 مارس 20
کد خبر : 91059
تاریخ انتشار : 1/10/2016 2:04:08 PM
تعداد بازدید : 1933

المروي من كتاب علي(ع)

المروي من كتاب علي(ع)

«المروي من كتاب علي(ع)»؛ اول كتاب لتاريخ الاسلام كتاب «المروي من كتاب علي (ع)» بحث قدمه محمد امين الاميني وهو خلاصة لـ«كتاب علي (ع)» يشتمل على موضوعات اخبرها النبي الاكرم (ص) للامام علي(ع) وكتبها امير المؤمنين(ع). ويتطرق الكتاب الى بعض الموضوعات القرآنية والمعارف الدينية والادعية التي حظيت بتأیيد النبي(ص) وعلي(ع) وبعض المسائل الفقهية وغير الفقهية.
«المروي من كتاب علي(ع)»؛
اول كتاب لتاريخ الاسلام «المروي من كتاب علي(ع)»؛ اول كتاب لتاريخ الاسلام كتاب «المروي من كتاب علي (ع)» بحث قدمه محمد امين الاميني وهو خلاصة لـ«كتاب علي (ع)» يشتمل على موضوعات اخبرها النبي الاكرم (ص) للامام علي(ع) وكتبها امير المؤمنين(ع). ويتطرق الكتاب الى بعض الموضوعات القرآنية والمعارف الدينية والادعية التي حظيت بتأیيد النبي(ص) وعلي(ع) وبعض المسائل الفقهية وغير الفقهية. تم جمع مجموعة الكتابات التي خطها الامام علي امير المؤمنين(ع) من كلام النبي الاكرم(ص) في اول كتاب لتاريخ الاسلام. واصل الكتاب غير متوفر الان. وهذا الكتاب سمي بـ«كتاب علي (ع)». وقد جمع حجة الاسلام محمد امين بوراميني اهم مصادر الشيعة واهل السنة كجزء من هذا الكتاب المهم في كتاب اطلق عليه اسم «المروي من كتاب علي (ع)». وقال بوراميني في جانب من مقدمة الكتاب ان اصل هذا الكتاب غير موجود الان ويعد من تراث اهل البيت (ع) وهو بحوزة الحجة بن الحسن العسكري(عج). ويقع «المروي من كتاب علي (ع)» في اربعة فصول. الفصل الاول عنوانه «الموضوعات العامة حول كتاب علي (ع)» وهو يتحدث بشأن صحة انتساب هذا الكتاب الى الامام علي (ع) واصالته. كما يقدم المؤلف مستندات تاريخية عن علاقة اهل البيت(ع) بهذا الكتاب. وينقل الفصل الثاني روايات غير فقهية عن «كتاب علي (ع)». ويورد الكتاب في هذا الفصل آيات من القرآن الكريم ومن ثم موضوعات حول الدعاء والمعارف الاسلامية والاخلاق والوحي والانبياء والامامة والولاية والعلم والعلماء والصحة والحقوق والاخبار. ويتناول الفصل الثالث روايات فقهية منقولة عن «كتاب علي (ع)». وهذه الروايات دونت على اساس الابواب المعروفة للكتب الفقهية بدءا من الطهارة ووصولا الى الديات. وتم في الفصل الرابع دراسة «كتاب علي (ع)» في مصادر اهل السنة. ويظهر الكتاب في هذا الفصل انه اضافة الى الشيعة فان اهل السنة يقبلون بهذا الكتاب ايضا، وقد احال علماؤهم ومفكروهم القراء الى هذا الكتاب طوال تاريخ الفكر الاسلامي. ويروي الشيخ الكليني في كتاب «اصول الكافي» (الحديث 313) رواية عن الامام الصادق (ع): ونقرأ في هذا الكتاب حديث منقول عن الامام جعفر الصادق(ع) في قسم «حول الدعاء: اداب الدعاء»: وجاء في كتابِ عَلي (ع):إنَّ الثَّناءَ عَلَى اللهِ وَالصَّلاةَ عَلى رَسولِه قَبلَ المَسألَةِ. وإنَّ أحَدَكم لَيَأتي الرَّجُلَ يَطلُبُ الحاجَةَ فَيُحِبُّ أن يَقولَ لَهُ خَيراً قَبلَ أن يَسألَهُ حاجَتَهُ». وتعد الكتب الروائية والفقهية من الدرجة الاولى بما فيها «بصائر الدرجات» لمحمد بن حسن بن فروخ صفار و«من لا یحضره الفقیه» للشیخ الصدوق و«الكافي» لشیخ الاسلام الكلیني، و«تهذیب الاحكام» و«الاستبصار» للشیخ الطوسي (شیخ الطائفة) و«امالي الصدوق» وكذلك كتب من الدرجة الثانية بما فيها «بحار الانوار» للملا محمدباقر مجلسي، و«تفصیل وسائل الشیعة الی تحصیل مسائل الشریعة» للشیخ الحرّ العاملي، و«مستدرك الوسائل» للحاج میرزا حسین نوري، و«الوافي» لمحمد بن محسن فیض كاشانی و«جامع احادیث الشیعة» لآیة الله العظمی بروجردي من المصادر التي استند اليها كتاب «المروي من كتاب علي(ع)». ومن المصادر المعتمد عليها لاهل السنة واستفاد منها المؤلف بوراميني في تأليف كتاب «المروي من كتاب علي (ع)» يمكن الاشارة الى «صحيح البخاري» و«صحيح مسلم». وقد اصدر المركز الفقهي للائمة الاطهار كتاب «المروي من كتاب علي (ع)» بحث وتأليف حجة الاسلام محمد امين بوراميني عام 2012 في الف نسخة. ويقع الكتاب في 548 صفحة ويباع بـ 10 الاف تومان ايراني. وقد صدر هذا الكتاب مطلع عام 2013 لدى مركز دار جواد الأئمة (ع) في بيروت ايضا

.